فشل مهلة إجلاء المدنيين العالقين في “قنفودة” ببنغازي الليبية

 

 

 

 

أ.ب

اتهم الجيش الليبي المنبثق عن مجلس نواب “طبرق” (البرلمان) الجماعات المسلحة التي تقاتله بمدينة بنغازي (شرق) بمنع المدنيين من الخروج من منطقة “قنفودة” بالمدينة، ما يعني فشل المهلة التي أعلنها الجيش لإجلاء العالقين.

وتشهد “قنفودة” معارك مسلحة منذ أكثر من عام بين جيش طبرق من جهة وقوات تنظيم أنصار الشريعة وتحالف لكتائب الثوار (قاتلت نظام معمر القذافي عام 2011) وتنظيم “داعش” والتي تصاعدت حدتها منذ أسبوعين.

وبدأ جيش “طبرق”، يوم السبت، تطبيق وقف إطلاق النار لمدة ست ساعات (من الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (8.00 تغ) حتى الساعة الرابعة عصرا (14.00 تغ ) من أجل فتح ممرات آمنة للأسر العالقة في “قنفودة”.

وأعلن المتحدث باسم القيادة العامة للجيش المذكور، العقيد أحمد المسماري، عن وقف إطلاق النار خلال المدة المعلن عنها، خلال مؤتمر صحفي، أمس الأول الخميس.

ومساء يوم السبت، قال المسماري للأناضول إن “الجماعات الإرهابية (يقصد بها الجماعات المسلحة التي يقاتلها في المدينة) تستهدف العالقين في منطقة قنفودة وتمنعهم من الخروج باتجاه نقطة الإخلاء المتفق عليها وهي مقر شركة الجوف”.

وخلال تصريحه أكد أن “الجيش نجح في إجلاء أربع عائلات ليبية وشخصين من العمالة الأجنبية من بنغلاديش”، دون أن يحدد مكان تواجدهما حاليا.

في المقابل، نقلت قناة الرائد الفضائية (خاصة ذات توجه إسلامي)، عن مصادر في مجلس شوري ثوار بنغازي (تحالف كتائب شاركت في إسقاط نظام معمر القذافي في 2011) قولها إن “المجلس غير معني بإعلان قوات الجيش التابعة لمجلس النواب عن وقف إطلاق النار لخروج العائلات من منطقة قنفودة”.

وبحسب ما نقلت القناة (المعروفة بنقلها تصريحات مجلس الشورى) عن هذه المصادر- التي لم تسمها- فإن سبب ذلك أن “قوات جيش برلمان طبرق قد أخلت بالاتفاق بينهما على آلية خروج العالقين في وقت سابق ضمن شروط معينة ومهلة محددة”، بحسب قولها دون توضيح تلك الشروط تحديدا.

وقالت المصادر للقناة إن “الإعلان عن مهلة لخروج المدنيين أتت من طرف واحد”، مشيره إلي فشل عملية الإخلاء اليوم.

وتحوي منطقة قنفودة التي تسيطر قوات جيش البرلمان علي نصفها، العديدَ من العائلات العالقة والمدنيين إضافة لعمالة مصرية وسودانية كانت الخارجية السودانية ومنظمات دولية قد طالبت في وقت سابق بشكل متكرر توفير ممر آمن لهم .

وقبل شهر ونصف وجه عارف الخوجة، وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق الوطني الليبية، خطابا للجنة الدولية للصليب الأحمر طالبها خلاله بالمساعدة في إجلاء العالقين.

وقال الخوجة “نرغب بمساعدتنا في إجلاء 126 أسرة و130 شخصا و400 طفل عالق في منطقة قنقودة، بينهم 18عائلة من جنسيات سودانية ومصرية وفلسطينية وسورية”.