فوضى عارمة وإهانة للمواطنيين بمكتب سحب رخصة السيارات بمراكش

مندوب الجريدة خليل معروف

منذ الساعة الثامنة صباحا و عدد كبير من المواطنين المراكشيين و غيرهم من المناطق المجاورة ، وكذا الأجانب ، في انتظار أمام مكاتب سحب رخص السياقة أو الوثائق المتعلقة بالسيارات التابعة لوزارة التجهيز و النقل ، وبعد أن يتم حصول المواطن على التذكرة التي يسلمها له الحارس بباب المركز المعتمد يدخل الزبون إلى بهو كبير ليجد أمامه أفواجاً ممن سبقوه و عند السؤال يتم إخباره أن أمامه أكثر من 100 نَفَر ليجد نفسه مجبرا على الإنتظار أكثر من أربع أو خمس ساعات في البرد القارس صباحا و حر الشمس عند منتصف النهار ، أثارنا الفضول للسؤال عن المسؤول مع الساعة العاشرة صباحاً ، أُخبرنا أنه لم يأتِ بعد ، و أصر شخص يعمل بالإدارة نحتفظ بإسمه ، على مدنا بمعلومة تفيد أن جل المسؤولين في هذا المركز غالباً ما يقدمون لمقرات عملهم بعد الساعة العاشرة. الفوضى لا تقتصر فقط على مكاتب استقبال المواطنين بل في الشارع أيضاً أمام هذا المركز حيث يعترض سبيلك عدد من أصحاب المهن الحرة الذين أبدعوا في تقديم خدمات موازية لعمل المركز من بيع مطبوعات و ملفات و ملأ  المعلومات للزبائن بالطريقة التي تشفي غليل الموظف المسؤول بالنقطة و الفاصلة عند ولوجك إلى داخل المكاتب فلابد أن تلتزم بالانضباط العسكري حتى لا تلاحظ عليك علامات المغربي الثائر، فيكون مصيرك التهديد و الوعيد من طرف موظفة حديدية مكلفة بتسليم البطائق الرمادية و التي من الممكن أن يؤدي قلقها إلى توقيف العملية برمتها و جعل الطوابير تنتظر ساعات إضافية أو العودة في اليوم الموالي مع تغيير ملامحك حتى لا تتذكرك و يكون مصيرك العودة مع التسول و الانبطاح للحصول عَلى مبتغاك