وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن مقتل شخصين جنوبي قطاع غزة، فضلا عن إصابة أكثر من 300 شخص في مدن الضفة والقدس وغزة، بين إصابات بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.

وخرج المئات من الجوامع بعد صلاة الجمعة للتنديد بالقرار الأميركي، فيما تطورت الاحتجاجات إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية في بعض المناطق.

وحسب مراسلة “سكاي نيوز”، اعتدت القوات الإسرائيلية اعتدت على عشرات المعتصمين أمام باب العامود في القدس.

وشهدت مدينة البيرة الملاصقة لرام الله، استنفارا للجيش الإسرائيلي منذ صباح الجمعة، حيث نصب الجنود خياما واعتلى العشرات منهم التلال.

ويطلق الجنود الإسرائيليون على فترات رصاصا مطاطيا على المحتجين، حسبما أفاد مراسلنا.

وفي الخليل أصيب 4 فلسطينيين بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، حسب مصادر “سكاي نيوز عربية”.

 مواجهات في رام الله والبيرة

وفي جنوبي مدينة نابلس، أصيب عشرات الفلسطينيين جراء قنابل الغاز المسيل للدموع، بعد مواجهات مع قوات الاحتلال.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت أنها في حالة تأهب تحسبا لأي اضطرابات في المدن الفلسطينية، في الجمعة الأولى بعد الإعلان الأميركي.

وأعلن ترامب مؤخرا اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأكد نيته نقل العاصمة الأميركية من تل أبيب إليها، وأدى ذلك إلى موجة تنديد دولي، فيما تتأهب إسرائيل إلى اندلاع اضطرابات في كافة المدن الفلسطينية، بعد دعوت الفصائل.

والخميس أصيب ما لا يقل عن 31 فلسطينيا في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وعند الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، كما وقعت احتجاجات في الأردن وتركيا وباكستان وتونس.