كيف نتبت للاشقاء العرب ان عدالتنا المغربية نزيهة

حينما كنت احاور المهندس الميكانيكي للطيران السعودي …المواطن التونسي رجب بن علي شعبان شريحة …الدي كان يحلم في يوم ما ان يقضي ما تبقى من حياته بالمغرب في احضان زوجة مغربية احبها واحب وطنها المغربي ..ورغب ان يعيش ما بعد تقاعده بمغربنا الجميل ..قرات في عينه حزن عميق ..وحسرة ندم …لانه ضيع عائلته وابنائه بتونس واصبح شبه مشرد…بعد ان استولت امرا ة مغربية لعوب على كل ثروته وشقاء عمله لسنين طويلة …بطرق الكذب والبهتان واحيانا اخرى النصب والاحتيال واحيانا اخرى العهارة والفسق …لكن المؤلم حقا …وانا اكتب لا ارغب في احد ان يقول لي ان القانون لا يحمي المغفلين …فرجب الرجل التونسي الطييب لم يكن مغفلا …قط …بل كان شهما وكريما …بعدما تعرف على تلك المراة وهي طالبة وساندها ماديا ومعنويا حتى تخرجت من الجامعة تم ساندها وساعدها وهي تتوظف في القرية النائية وصبر سنوات ينتظر وفاءها بالوعد السراب لكي يتقدم لخطبتها ويتزوجها على سنة الله ورسوله ….لكن المراة العوبة لم تحترم حبه ااروحي المقدس .واستغلت هدا الحب لتسلب منه اكتر من ربع مليونين من الدراهم بعدما اشترى لها الشقة والسيارة التي اشترطت عليه …واوهمته انها ستكتبها باسمهما وانها ستكون عش الزوجية الدب كان بحلم به رجب ..
رجب شعبان شريحة يتشبت بالقضاء ويصر على ان المسرولين المغاربة سينصفونه خاصة ان الكتير من الحجج تدين تلك تلمراة الساقطة كما استمعتم للشريط
اولا انها نصبت على اربعة رجال بالمغرب منهم اجنبيان …تانيا ان صورها العارية متوفرة كحجة على عهارتها واستغلال جسدها للايقاع بالابرياء ….والضحيا وهم كتر بالداخل والخارج …والغريب انها ارخت شباكها عاى ابن اخت رجب دون ان يعلم الاتنان انهم ضحايا لامراة واحدة ..كسرة قاعدة الاخلاق والاعراف الدينية والانسانية ..ولبست رداء الشياطين الماردين …القضاء المغربي له ملف ضخم من الحجج التابتة على النصب والاحتيال واللعب بالاعراض ضد هده المراة التي كانت ماجرة لمسكن بسيط فاصبحت الان تملك شقق مفروشة وفلل ..بسبب هدا النصب على الرجال …بل حتى الاموال التي استلمتها من شركات تحويل الاموال من الخارج موتقة ومتبتة ضدها بسبب نصبها على ناس خارج الحدود المغربية وتوصلها بالملاين جراء هدا النصب …
رجب ومحسن واخرون ينتظرون بفارغ الصبر من القضاء المغربي الدين ما زالوا متشبتين به ان ينصفهم ويرجع لهم كرامتهم ومالهم الدؤ سلب …ان لم اقل الدي سرق ….
القضية الاخلاقية تاجلت ..كما ان حججا اخرى اظيفت للملف تدين المراة التي اخجل ان اسميها مغربية وهناك محامية تصر ان تنزع حق المواطن رجب وابن اخته واخرون…كلهم يحملون وتائق وحجج ضدها ….فهل ستظل هده السيدة حرة طليقة ….وهل اللعب باعراض وكرامة الناس تيقى مسالة نزهة عابرة بدون حساب او عقاب …وهل رجب الرجل الدي ضاع ماله وشقى عمره سينصفه القضاء ..كل هده الاسالة المطروحة سترد عليها الايام المتبقية للنطق بالحكم بعد استانافه …ولنا عودة للموضوع
نجيم عبد الاله السباعي