معاناة جديدة للرجاء بعد منعه من الاستقبال بالرباط

الكماني محمد

تجدد معاناة فريق الرجاء الرياضي مع البحث عن ملعب لاستقبال ضيفه فريق حسنية أكادير، برسم الدورة 20 من الدوري الاحترافي لكرة القدم، بعد منعه من الاستقبال بملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

ورفضت إدارة الأمير مولاي عبد الله السماح للرجاء باللعب به، بسبب برمجة ثلاث مباريات على أرضيته، إذ تخوفت إدارة الملعب من تضرر العشب جراء كثرة المباريات التي ستجرى فوقه في ظرف وجيز.

وسيكون الرجاء على موعد جديد مع البحث عن ملعب لاستقبال حسنية أكادير، إذ ستعمل إدارة الفريق الأخضر على مراسلة ملعب مراكش الكبير، للاستفادة منه نهاية الأسبوع الجاري، على اعتبار أنه الملعب الوحيد الذي يرجح أن توافق سلطات المدينة على السماح للرجاء باللعب به، بعدما سبق للرجاء أن قوبل طلبه بالرفض من قبل سلطات العديد من المدن.

ولن يكون بمقدور الرجاء على اللعب بملعب أكادير الكبير على اعتبار أنه سيواجه فريق المدينة، علما أنه الملعب الذي كان الفريق الأخضر يفضله لاستقبال مبارياته التي أجراها برسم شطر ذهاب الدوري الاحترافي لكرة القدم.

يشار إلى أن الرجاء حقق الأهم في الدورة الأخيرة بفوزه خارج الميدان على فريق اتحاد طنجة بهدفين لواحد، ليحافظ على حظوظه في المنافسة على لقب الدوري الاحترافي.