مقتل 16 فردا من عائلة واحدة باليمن في ضربة جوية

أحمد بيشكو

(رويترز) – قال شاهد من رويترز ومسعف وأحد السكان إن 16 فردا على الأقل من عائلة إمام مسجد يمني قتلوا يوم الأربعاء في ضربة جوية على منزل العائلة في شمال اليمن شنتها قوات التحالف العربية بقيادة السعودية.

وأضافوا أن الصواريخ سقطت على منزل الإمام صالح أبو زينة في محافظة صعدة بشمال البلاد. وتابعوا أن الإمام وعائلته وهم ابنان وأفراد أسرتيهما قتلوا جميعا في الهجوم.

وهذه هي أحدث ضربة في سلسلة الضربات التي تشنها قوات التحالف التي توفر دعما جويا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في حربه ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين سيطروا على جزء كبير من البلاد منذ عام 2014.

وأوضحت صور التقطها مصور من رويترز رجالا ينتشلون جثة طفل من تحت الأنقاض.

وقال أحد السكان ويدعى نايف والذي ساعد في رفع الحطام لانتشال الجثث “وقعت الغارة الجوية في الصباح ولأن المنزل مصنوع من الطين استغرق الأمر حتى الظهر لانتشال الجثث.”

وقال مسعف إن عمال الإغاثة كانوا يشعرون بالقلق من إمكانية وقوع ضربات جوية جديدة عندما وصلوا إلى المكان ورأوا طائرة ما زالت تحلق.