الرئيسية » بالصوت و الصورة » من قلب المعركة النهضة الدولية تجري حوارا مع الصحفي الفلسطيني من غزة اكرم السطري

من قلب المعركة النهضة الدولية تجري حوارا مع الصحفي الفلسطيني من غزة اكرم السطري

حوار خاص مع الصحفي الفلسطيني اكرم السطري عن اجواء الحرب الفلسطينية الاسرائلية

15 مايو 2021 – 15:40

المراسلة الدولية 

خديجة قانون  من اسطنبول

في حوار حصري مع  الصحفي والكاتب والناشط الجمعوي والحقوقي اكرم السطري  . والدي اجرته  الأستاذة خديجة قانون من إسطنبول مراسلة النهضة الدولية والعالم 24 ، وذلك  بربط الاتصال به وأجراء هذا الحوارا الصحفي الهام  من أجل تسليط الأضواء على معاناة الشعب الفلسطيني جراء العدوان الهمجي الدي تقوده تحت اسم القبة الحديدية التي سقطت على رؤوسهم جراء صواريخ المقاومة ، كما سلط الأضواء الاستاد الصحفي اكرم على بسالة المقاومة الفلسطينية وصمودها وفي ما يلي بعض مما جاء في هدا الحوار : حول اخر المستجدات بغزة اوضح الاستاد السطري ان هناك قصف متواصل للزوارق البحرية الإسرائيلية على الشواطئ الفلسطينية خان يونس ودير البلح وغزة ، وقد ردت عليها المقاومة برشقة من الصواريخ اطالت كل من قاعدة حدسريم الجوية كانت هده اخر المستجدات بالنسبة لنهار البارحة الجمعة تاني أيام العيد. وكانت هده المواجهة التي ابتدأت يضيف الاستاد اكرم بعد تدنيس الصهاينة للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين وبعد محاولة اخلاء ساكنة حي الشيخ الجراح . وخلال هده المواجهة استشهد 126 فلسطيني من بينهم 26 شاب و7 سيدات واكتر من 800 فلسطيني مصاب . بالنسبة لسؤول حول تضرر البنية التحتية قال الاستاد اكرم انه تم استهداف 4032 منشئة وبناية منها مراكز خدماتية مراكز الشرطة مدارس وابراج كانت تستخدم كوكالات للأنباء ، منها برج الشروق الإعلامي وبه وكالة فلسطين للإنتاج الإعلامي وشبكة الأقصى للإنتاج التلفزي ووكالة انباء الصين الرسمية .وغيرها من الوكالات الدولية . حول تطور الحرب والياتها الجديدة التي استخدمتها المقاومة لأول مرة قال الاستاد السكري : هناك تطورين جديدين في ما يتعلق باستخدام المقاومة للأسلحة للجديدة والمتطورة ومن ذلك : صاروخ عياش 250 ووصل هدا الصاروخ الى ابعد مدى بفلسطين ، وفعلا وصل الى ايلات التي تبعد 240 كلمتر عن قطاع غزة ، واستهدف هدا الصاروخ مطار رامون الدولي ويبعد حوالي 216 كلمتر، وليس فقط نتكلم على مدى هده الصواريخ يضيف الاستاد اكرم بل في القدرة التدميرية لها وقد شاهدنا صورا واشرطة تعكس الدمار الشامل والحرائق التي احدتها . وكدا سقوط قتلى ومصابين، وهدا يظهر قوتها وكذا أهمية المنشئات التي استهدفها . سؤال الاستاد قانون حول تأثر التعليم وخاصة نحن على أبواب الامتحانات وكدا أجواء عيد الفطر قال الاستاد: فعلا بدأ العيد واجواءه الدينية بهجمة صهيونية تهدف ترويع الناس واستهداف البنى التحتية و خاصة أن الهجمة لا تفرق بين المواطن وبين العسكري وبين المقاومة، وهذا الامر ساهم في سلب الناس الامنين فرحة العيد ، ولكن ومن اجل الانصاف نقول حتى في ضل القصف نسجل إرادة الناس وصمودهم رغم سقوط صواريخ تحمل قنابل بقوة تلاته أطنان او اكتر ، ورغم قساوة هدا القصف فلم يرعب الساكنة او الأطفال الدين خرجوا للاحتفال بالعيد وهدا الامر يختزل قصة صمود كل فلسطيني وعلى الرغم من الاحتلال توجد دائما فرص للاحتفال بالحياة رغم الخوف ورغم تربص الموت في أي وقت بالمواطن … ونترك القراء مع النص الكامل للحوار الهام

رابط الحوار

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *