هل فعلا وقعت عملية سرقة بمنجم بجماعة ايت حدو يوسف باقليم شيشاوة؟

المحرر: خميس الهداجي

لا حديث خلال 24 ساعة الماضية بين ساكنة اقليم شيشاوة، الا عن واقعة سرقة منجم ايت حدو يوسف، الذي استدعى حضور كومندو من القيادة الجهوية للدرك الملكي بمراكش، برئاسة نائب القائد الجهوي للدرك الملكي، الى جماعة ايت حدو يوسف وفتح تحقيق الموضوع مع عمال وادارة المنجم، في الوقت الذي فندت فيه مصادر موثوقة الموضوع وأكدت ألا وجود لأي سرقة من طرف مجهولين.
ومن جهة أخرى فان المنجم المذكور خلف أثارا سلبية لدى ساكنة الجماعة، خاصة ساكنة ايت باحمو اغزر تمزازن، سمسو، ايت زملال واغريسافن، وذلك بفعل الأثار السلبية التي خلفتها شركة “مناجم سكساوة” من تراجع الفرشة المائية، واتلاف المئات من اشجار ” الكركاع واللوز” الذي يميز المنطقة باقليم شيشاوة، حيث تموت بسبب المواد التي تستخدمها هذه الشركة من احماض “لاصيد” وصعوبة عيش النحل وخسائر في رؤوس الماشية.
وكشفت مصادر محلية في اتصال بالجريدة، أن ابرز المعادن التي يتم استخراجها من هذا المنجم هي الذهب والذي يتم نقله تحت حراسة الأمن الخاص الى جماعة تمزكدوين ونقله بعد ذلك على متن “الكونترات” وهي صناديق مغلقة الى منطقة أقا لتصفيته، وأوضح أن المواطنين بجماعة ايت حدو يوسف يعانون من البطالة، حيث أن غالبية العاملين بالمنجم ينحدرون من مدن الشمال ومراكش.