وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش و والي و عمال أقاليم الجهة يحل بمدينة العطاوية لإفتتاح فعاليات النسخة الثانية للمعرض الوطني للزيتون

المحرر: خميس الهداجي

وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش و والي و عمال أقاليم الجهة يحل بمدينة العطاوية لإفتتاح فعاليات النسخة الثانية للمعرض الوطني للزيتون الذي يدخل في رهانات مخطط المغرب الاخضر لرفع تحديات التسويق بنجاح مميز تحت اشراف السيد عامل اقليم قلعة السراغنة محمد صبري.

حل صباح هذا اليوم السيد المحترم عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري بإقليم قلعة السراغنة من أجل إعطاء انطلاقة فعاليات المعرض الوطني للزيتون بالعطاوية، هذا و فور وصوله إلى مقر عمالة الإقليم وجد في استقباله رئيس جهة مراكش اسفي السيد احمد اخشيشن ووالي جهة مراكش اسفي السيد محمد مفكر وعامل اقليم قلعة السراغنة السيد محمد صبري و السيد الكاتب العام بالعمالة وعمال أقاليم الجهة والعديد من الشخصيات العسكرية و المدنية و رؤساء الجماعات الحضرية و القروية و رؤساء المصالح المعنية بالعمالة و فعاليات المجتمع المدني بالإقليم و رجال الاعلام .
بعد ذلك توجه الموكب الوزاري نحو مدينة العطاوية حيث وجد في استقباله رئيس وأعضاء جمعية ملتقى مهرجان الزيتون التي تشرف على تنظيم الملتقى الوطني تحت إشراف وزارة الفلاحة و الصيد البحري، و الجميع وقف مذهولا على المستوى العالي في التنظيم المحكم، ترجمته حرارة التصفيقات وعدسات كاميرات الصحافة ووسائل الإعلام عند قص شريط الافتتاح من طرف معالي الوزير و السيد رئيس الجهة معلنين بذلك على افتتاح فعاليات النسخة الثانية للملتقى الوطني للزيتون، بعدها تفقد السيد الوزير و الوفد المرافق له مختلف أروقة المعرض قدمت خلالها شروحات معمقة حول فعاليات هذا الملتقى الذي يفتح ابوابه من 11 نونبر 2015 الى غاية 14 منه بمدينة العطاوية باقليم قلعة السراغنة على مساحة تقدر بهكتارين منها 4000 م2 مغطاة تحت شعار " جودة و تثمين منتوجات الزيتون: من اهم رهانات مخطط المغرب لرفع تحديات التسويق" بتنظيم من جمعية ملتقة الزيتون التي يراسها السيد عبد الرزاق الورزازي رئيس المجلس البلدي بالعطاوية بشراكة مع :
- الفيديرالية البيمهنية المغربية للزيتون
- الغرفة الفلاحية لمراكش اسفي
- المجلس الاقليمي لقلعة السراغنة
- المجلس البلدي بالعطاوية
- المجلس البلدي لمدينة العطاوية
و تتمثل الاهداف العامة لملتقى الزيتون الوطني في :
- التعريف بالمؤهلات الجهوية و الوطنية لقطاع الزيتون
- تنمية الشراكة بين الفاعلين في القطاع على المستوين الجهوي و الوطني
- تقوية النسيج المهني بالقطاع و انعاش التجميع
- دعم و انعاش جودة منتجات و تشجيع الاستهلاك الوطني لزيت الزيتون
- تعزيز نقل الخبرات و التكنولوجيات الحديثة في مجال انتاج، تثمين و تسويق منتجات الزيتون
- انعاش تسويق منتجات الزيتون
و رفع عدد الزوار الى 12 000 و 100 عارض
هذا و تأتي سلسة الزيتون بالجهة لإعطاء مكانة سوسيواقتصادية للإقليم مهمة تتمثل:
- في خلق مناصب للشغل تقدر ب3 ملايين يوم عمل سنويا لدعم دخل الساكنة القروية بالاقليم
- رفع المساحة المخصصة للزيتون التي بلغت خلال الخمس السنوات المنصرمة 123.000 هكتار برسم 2009 الى 192.000 هكتار حاليا، ما يمثل 20% من مساحة الزيتون الوطنية
- رفع معدل الانتاج السنوي على مستوى الجهة الى 300.000 طن بمردودية 2.7 طن للهكتار
- رفع معدل المنتوج الوطني بالنسبة لزيت المائدة الى 70.000 طن في السنة اي ما يمثل 63% من الانتاج الوطني يصدر منه 45.000 طن في السنة اي ما يعادل 63% من الصادرات الوطنية
- رفع المعدل الوطني لزيت الزيتون الى 40.000 طن في السنة اي ما يعادل 33 % من الانتاج الوطني
- توفير بنية تحتية هامة لتثمين الزيتون اي 73 معصرة عصرية و شبه عصرية ذات طاقة معالجة تبلغ 3500 طن في اليوم اضافة الى 26 وحدة صناعية لتصبير الزيتون.

و تميز ملتقى الزيتون في نسخته الثانية هذه بتوسيع مساحته نظرا للإقبال الكبير للشركات والعارضين بهدف عرض منتوجاتهم التي لها علاقة بإنتاج و تثمين منتوجات التي تعتبر من رهانات مخطط المغرب الاخضر لرفع تحديات التسويق.
و بعد الجولة الكبرى التي قام بها السيد الوزير و الوفد المرافق المستقبل له حضر ايضا بقاعة الندوات محاضرة علمية حول تثمين زيت الزيتون و مشتقات الزيتون بعدها بنفس القاعة المنصبة على اعلى قدر من الجودة العالية أشرف السيد الوزير أيضا على توزيع الجوائز على الفلاحين الاوائل في الانتاج و الجودة الفائزين في مختلف المسابقات التي نظمتها الوزارة بهذه المناسبة.

وفي ختام هذه الزيارة غادر السيد الوزير مدينة العطاوية حيث قام بتودعيه والي الجهة ورئيس وعمال أقاليم الجهة و المنتخبون والأعيان وسط جماهير غفيرة من الزائرين حضرت منذ اليوم الأول للملتقى الوطني للزيتون و التي عبرت جميعها على المستوى العالي على مستوى الاشراف المحكم و الجيد للجمعية المشرفة على هذ العملية.