وزير خارجية إثيوبيا يكشف أسباب زيارة مستشار العاهل السعودي إلى أديس أبابا

كماني محمد

متابعات

كشف  وزير الخارجية الإثيوبي “ورقني جبيوه” عن أسباب زيارة مستشار العاهل السعودي، الدكتور أحمد الخطيب، إلى أديس أبابا، والتي أثارت جدلًا واسعًا.

وقال “جبيوه” في حوار له مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية: “نعم وجدت هذه الزيارة تغطية مكثفة، رغم أنها جاءت ردًا لزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي للمملكة العربية السعودية، والتي وعده خلالها العاهل السعودي بإرسال وفدٍ للاطلاع على أوضاع الاستثمار، وزار الوفد السعودي أماكن كثيرة في إثيوبيا ومن بينها سد النهضة”.

وعن الاستثمارات السعودية في إثيوبيا، قال: “تعد المملكة العربية السعودية واحدًا من المستثمرين الرئيسيين في بلادنا، لا سيما القطاع الخاص، وعلاقتنا بها ليست جديدة، فهي ممتدة منذ الهجرة النبوية، وهناك عدد من المستثمرين السعوديين الذين يقيمون في إثيوبيا، وتزيد استثماراتهم عن مليار دولار”

وبشأن العلاقات مع السعودية وقطر، قال: “نحن نتبنى سياسة خارجية تهدف لإقامة علاقات جيدة مع كل دول العالم، تقوم على المصالح المشتركة، والحفاظ على أمن الإقليم، وتأتي علاقتنا مع دول الخليج على هذا الأساس”.

وأضاف: “وهي علاقات متينة وقوية يتجاوز عمرها الخمسين عامًا، ولدينا في إثيوبيا أراضٍ زراعية وفرص استثمارية كبيرة، وبلادنا بطبيعتها جاذبة للاستثمارات، ودول الخليج تملك الرغبة والقدرة على الاستثمار، وعقدنا اتفاقيات ثنائية استثمارية مع دولتي قطر والإمارات العربية المتحدة”.