وفاة الميسترو الحسين أشيبان فجر هدا اليوم

عمر  العلام برشيد

توفي فحر هدا اليوم الفنان الحسين اشيبان الملقب بالميسترو والدي كان نجما متألقا في مهرجانات مراكش للفلكلور

ومحبوبا لدي الراحل الملك الحسن الثاني ، ولدى جماهير عريضة من عشاق فن الفلكلور الأمازيغي

رحم الله الفنان وأسكنه فسيح جناته

وغن لله وإن اليه راجعون

وهده سيرة عن حياته

 

موحى الحسين أشيبان المعروف بمايسترو رقصة أحيدوس في المغرب. أحد أشهر مؤدي الرقصة الاستعراضية الأمازيغية أحيدوس،[2] وهي رقصة تراثية ذات طابع فلكلوري. ولد سنة 1916[1] وترعرع ولازال يعيش بمنطقة قروية في نواحي مدبنة أزرو بأعالي الأطلس، حيث ارتبطت الرقصة الغنائية الاستعراضية منذ بزوغها في الوسط الطبيعي والجغرافي لإنسان الأطلس، حيث تتعالى الصيحات الحيدوسية التي تتخلل المقاطع الزجلية الغنائية الأمازيغية، هناك نشأت بين أعالي الجبال حيث الغابات والمياه والأغراس والمنتجعات الغنية بالخضرة والمنابع والطبيعة الساكنة والخلابة.

وكان هذا الفن الذي ظهر أول ما ظهر في شكله الدائري قوامه النساء والرجال على حد سواء وفي شكله النصف دائري، تعبيرا عن الأفراح والمسرات والفرحات الجماعية التي تواكب إحياء الإنسان لحياته الأطلسية والزراعية في سهول وتخوم الأطلس المتوسط.

المايسترو

يقود موحى الحسين أشيبان فرقة أحيدوس بطريقة معبرة وفنية تميز بحركات فلكروية جمالية يستشفها من كأس تراث فني عريق لمناطق الأطلس. وقد احترف الغناء والرقصة الحيدوسية المتميزة بصيخات تعلو أعالي الجبال الأطلسية، منذ العام 1950 عندما اتخذها كمهنة فنية بمشوار طويل مما أكسبه لقب المايسترو بامتياز.

وكان أول من أطلق لقب المايسترو على موحى الحسين أشيبان هو الرئيس الأمريكي رونالد ويلسون ريجان.[1].

ملتقيات عالمية

مثل موحا الحسين أشيبان الفن التراثي المغربي الأطلسي في عدة ملتقيات ومهرجانات عالمية، وكان قادرا على إعطاء مكانة مشرفة لفن أحيدوس في العديد من الملتقبات الفنية الدولية في أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة[1]. منها مهرجان الموسيقى الروحية بفاس.